مرض الربو القصبي
الجهاز التنفسي

مرض الربو : أسبابه وأعراضه والعلاج

مرض الربو هو التهاب مزمن في الطرق التنفسية يسبب تضيق في الشعب الهوائية, هذا التضيق ليس دائماً وإنما يأتي على شكل نوبات تخف أو تزول عفوياً أو بالعلاج الدوائي, يحدث عند الأطفال أو الكبار في أي مرحلة

يوجد أسباب كثيرة يمكن أن تحرض نوبة الربو مثل العوامل التحسسية, العوامل المخرشة للطرق التنفسية, بعض الأدوية والحالة النفسية وغيرها, لذلك يجب التركيز في علاج الربو على تحديد العامل المسبب ومحاولة تجنبه

أسباب الربو أو العوامل المحرضة

  • الحساسية أو الربو التحسسي : من أهم الأسباب حيث يلاحظ زيادة نوبات مرض الربو في حال التعرض لمحسسات معينة باللإضافة لترافق الربو مع أعراض الحساسية مثل العطاس والحكة.يوجد الكثير من العوامل التي تسبب الحساسية ومع وجود أشياء مشتركة لدى الكثير من المرضى إلا أن كل مريض يجب أن ينتبه لأي أسباب خاصة به ومحاولة تجنبهاتتضمن الأسباب الغبار, الروائح والعطور, ريش الطيور, فرو الحيوانات, عث الفراش, مخلفات الحشرات وبعض الطعام والمواد الحافظة, غبار الطلع
  • العوامل المخرشة أو المهيجة : مثل التدخين بنوعيه المباشر وغير المباشر (مجالسة المدخنين) ودخان السيارات والأبخرة المتصاعدة من المواد الكيميائية في بعض المهن
  • ارتجاع المريء والحموضة حيث وجد أن 75% من مرضى الربو لديهم حموضة وارتجاع مريء مرافق
  • مرض الربو الجهدي : وهو عبارة عن تهيج النوبات مع المجهود فقط
  • التهاب الجيوب الأنفية
  • الأدوية : تسبب بعض الأدوية ظهور نوبة الربو أو زيادة حدتها ومن أكثرها الأسبرين والأدوية المكنة من مجموعة مضادات الإلتهاب اللاستيروئيدية مثل بروفين, فولتارين, كتافلام وغيرها
  • الإنفعالات النفسية مثل الضحك أو البكاء الشديدين
  • الإلتهابات في الطرق التنفسية مثل الإنفلونزا

أعراض مرض الربو وعلاماته

صعوبة التنفس أو ضيق النفس: تحدث صعوبة التنفس بسبب تضيق الشعب الهوائية

السعال وخاصة السعال الجاف, يتحرض السعال بالكلام والضحك, يمكن أن يكون السعال هو العرض الوحيد كما في مرض الربو الجهدي أو الربو عند الأطفال

الوزيز (أزيز الصدر) وهو صدت تشبه الصفير بسبب مرور الهواء في القصبات المتضيقة

التعب والإجهاد بسبب نقص الأوكسجين والمجهود المبذول في التنفس

الزرقة في الشفتين والأطراف بسبب نقص الأوكسجين أيضا, يمكن أن يحدث نقص الأوكسجين بدون زرقة في حال وجود فقر دم مرافق

استعمال العضلات المساعدة في التنفس وهي موجودة في الرقبة وبين أضلاع الصدر

موضوع مشابه: أسباب وعلاج صعوبة التنفس

أعراض الربو عند الأطفال

لاتختلف أعراض الربو عند الأطفال كثيراً عنها عند الكبار ولكن قد يصعب التعبير عن ضيق النفس, عند الرضع يمكن أن يكون رفض أوعدم القدرة على إكمال الرضاعة والسعال وعدم النوم أحد أعراض مرض الربو. يؤدي الربو المزمن عند الأطفال إلى نقص النمو وخصوصا إذا لم يعالج بالشكل المناسب

تشخيص مرض الربو القصبي

تشكل الأعراض والفحص السريري الأساس لوضع التشخيص فوجود الكحة أو السعال المتكرر المترافق مع ضيق في النفس وصوت الوزيز غالباً ماتكون كافية للتشخيص في أغلب الحالات, تظهر المشكلة في الفالب في الحالات الخفيفة أوالمرتبطة بمحسسات معينة أو الربو الجهدي.

قد يختلط التشخيص مع بعض الأمراض المشابهة بالأعراض مثل قصور القلب الإحتقاني, التهاب القصبات المزمن, مرض الكروب عند الأطفال, استنشاق الأجسام الأجنبية

في الحالات التي لا يكون التشخيص واضحاً أو لتحديد السبب يمكن إجراء بعض الإستقصاءات المساعدة مثل

  • اختبارات وظائف الرئة : وهي عبارة عن جهاز يقوم المريض بالنفخ فيه ومن خلال القراءات يوضع التشخيص
  • صورة الصدر الشعاعية
  • إيكو للقلب لاستبعاد قصور القلب الإحتقاني
  • منظار المريء والمعدة لاستبعاد الإرتجاع المريئي

علاج مرض الربو القصبي

تقسم إلى علاج الربو الحاد أو معالجة النوبات الحادة والمعالجة الوقائية
تعتمد معالجة النوبات الحادة على موسعات الشعب الهوائية (القصبات الهوائية) مثل الفنتولين ( ventoline )و الأتروفنت atrovent وهي أدوية سريعة التأثير ولكنها قصيرة المدة لذلك يجب تكرارها كلما دعت الحاجة وهي توجد بأشكال شراب وحبوب ولكن الأهم منها هو البخاخات أو تستعمل ضمن أجهزة المبخر ( أو الكمام )

من تأثيراتها الجانبية الخفقان أو تسرع القلب ( إقرأ أكثر عن تسرع القلب ) والدوخة ورجفة اليدين ولكنها تزول في مدة بسيطة

يستعمل الأوكسجين في الحالات التي ينخفض فيها تركيز الأوكسجين بالدم ويلاحظ على شكل ازرقاق في الوجه والشفتين والأطراف

هناك موسعات للقصبات الهوائية طويلة المفعول نسبياً مثل مركبات التيوفيللين (مثل النيولين neuline), تتميز عن الأدوية السابقة بطول مدة تأثيرها ولهذا تضاف إلى العلاج في حال إشتداد الأعراض ليلاً أثناء النوم مثلاً

أما المعالجة الوقائية فهي نوعين أيضاً الأول بيئي ويتركز على تجنب العوامل المحرضة مثل الملوثات الهوائية والدخان و الحيوانات المنزلية وكل ما يسبب الحساسية لدى المريض. ومعالجة دوائية التي ترتكز أساساً على مركبات الكورتيزون سواء البخاخات أو ضمن أجهزة الكمام , أيضاً هناك دواء سنقولير singulair  الذي يستعمل في الوقاية