الإمساك
الجهاز الهضمي

الإمساك: أسباب وعلاج الإمساك

الإمساك هو قلة عدد مرات التبرز عن ثلاث مرات في الأسبوع أو خروج براز قاسي بصعوبة, وهو من أعراض الجهاز الهضمي الشائعة جداً ويصيب نسبة كبيرة من الناس في فترات مختلفة من حياتهم والبعض يعاني منه بشكل شبه دائم, كما أنه أحد العوامل المسببة لحدوث بعض الحالات مثل البواسير والشق الشرجي ولهذا يكتسب علاج الإمساك أهمية كبيرة

أسباب الإمساك غير المرضية

تعود أكثر أسباب الإمساك إلى طبيعة حياة الشخص المصاب من حيث النشاط البدني وطبيعة الطعام والمتناول من السوائل

  • الاعتماد على طعام فقير بالألياف مثل اللحوم والنشويات كالبطاطا والأرز والخبز الأبيض وغيرها
  • قلة شرب السوائل وخاصة الماء مما يؤدي إلى صلابة البراز وصعوبة حركته في القولون
  • قلة المتناول من الطعام إما بسبب مرضي أو بهدف تخفيف الوزن أو بسبب المجاعات
  • حياة الخمول وعدم الحركة مما يسبب أيضاً خمول في حركة الأمعاء والقولون
  • تأخير وقت التبرز عند الشعور به وعدم الذهاب في الوقت المناسب
  • السمنة الزائدة
  • تناول المشروبات الغنية بالكافئين والشوكولاتة

أسباب الإمساك المرضية

وهنا يكون الإمساك مجرد عرض لمرض أساسي أدى لحدوثه, يجب الإنتباه لهذه الحالات جيداً أثناء وضع التشخيص لأن العلاج يجب أن يكون للمرض الأصل بالإضافة إلى علاج الإمساك

  • القولون العصبي
  • قصور الغدة الدرقية
  • سرطان القولون
  • مرض السكر
  • بعض أمراض الجهاز العصبي التي تؤثر على الأعصاب ومنها التصلب المتعدد, مرض باركنسون, أمراض العمود الفقري التي تضغط على الأعصاب
  • أمراض الشرج التي تسبب الألم أثناء التبرز مثل الشق الشرجي والبواسير
  • الأدوية : تسبب الكثير من الأدوية حدوث الإمساك مثل : أدوية الحديد, مركبات الكالسيوم, المهدئات العصبية والمخدرات, بعض أدوية القلب والضغط والسكر, الأدوية المضادة للحموضة المستخدمة في علاج قرحة المعدة
  • الحمل : يسبب الحمل الإمساك بسبب زيادة الهرمونات وكبر حجم الرحم الذي يضغط على القولون وقلة الطعام والإقياء الناجم عن الوحام
  • عند الاطفال والرضع: الأخطاء الغذائية في تحضير الحليب للرضع, قصور الغدة الدرقية من الأسباب التي يجب الانتباه لها مبكراً بسبب تأثيرها على مستقبل الطفل, مرض هيرشبرونج وهو مرض خلقي يصيب أعصاب القولون ويسبب ضعفها

علاج الإمساك

يعتمد علاج الإمساك على ثلاثة أسس: الأول هو علاج السبب مثل علاج قصور الغدة الدرقية وعلاج القولون العصبي وغيرها, والثاني تغيير طبيعة الحياة, والثالث هو العلاج الدوائي بالملينات

نمط الحياة في علاج الإمساك

 يلعب نمط الحياة دوراً كبيراً في علاج الإمساك مهما كان سببه وهو ما يجب البدء به أولاً والاستمرار به حتى لو اضطرينا لاستعمال الملينات, وهذه بعض النصائح
  • زيادة كمية الألياف في الطعام وذلك بالإكثار من الخضار الغنية بها كالسبانخ والملوخية والخس والسلطات وغيرها
  • تقليل الاعتماد على النشويات واللحوم في الطعام
  • تناول الفواكه التي تحتوي على الألياف والسوائل مثل البرتقال والعنب والبطيخ والأناناس والخوخ والمشمش وغيرها الكثير, ويفضل تناول هذه الفواكه بشكل كامل أو عصيرها على الأقل
  • زيادة شرب السوائل وخاصة الماء بفترات منتظمة طوال اليوم
  • تقليل المشروبات الغنية بالكافئين كالشاي والقهوة والكولا وما يسمى مشروبات الطاقة والشوكولاتة
  • التخلي عن حياة الخمول والكسل والبدء بمزاولة الرياضة بشكل منتظم
  • إيقاف الأدوية التي لهادور أو استبدالها بأنواع أخرى حسب إستشارة الطبيب

علاج الإمساك الدوائي

يلجأ إلى الأدوية أو استعمال الملينات في علاج الإمساك إذا لم تنفع الإجراءات السابقة, ويجب عدم الاعتماد عليها لفترة طويلة حتى لا تسبب كسل في القولون, وسنذكر هنا أمثلة عن هذه الأدوية

1- دواء دوفالاك

هو عبارة عن محلول سكري يتركب من مادة اللاكتولوز وهي مادة ذات أوسموزية عالية بحيث عند تناولها تذهب إلى الأمعاء وتسبب زيادة في كمية الماء ضمن البراز وهذا يؤدي إلى ليونة في البراز وزيادة كميته وبالنتيجة سهولة حركته في الأمعاء

يعطى بمعدل مرة واحدة يومياً وتحسب الجرعة كما يلي

  • للبالغين والمراهقين يعطى 15-45 مل والجرعة الداعمة 15 – 30 مل يومياً
  • 7- 14 سنة الجرعة 15 مل ثم 10 – 15 مل يومياً
  • 1- 6  سنوات 5-10 مل ويفضل استعمال أقل جرعة ممكنة

يستعمل في علاج الإمساك عند الحوامل بحذر وتحت إشراف طبي, والدواء لا يفرز في حليب المرضع فيمكن تناوله أثناء الرضاعة

2-بيساكوديل – دلكولاكس

يوجد على شكل حبوب 5 ملغ وتحاميل 10 ملغ وشراب للاطفال يتميز بتأثيره المباشر حيث يحرض حركة القولون على الحركة, تؤخذ الحبوب مساءً قبل النوم ليبدأ مفعولها في الصباح

تبلغ الجرعة للكبار 5-10 ملغ عن طريق الفم, أما التحاميل فتتميز بمفعول أسرع حيث يبدأ المفعول في أقل من ساعة, يؤخذ تحميلة واحدة وإذا لزم الأمر يمكن أن تؤخذ تحميلة أخرى بعد ساعة
لا يوجد دراسات كافية على استعماله في علاج الإمساك في الحمل ولكن لاتوجد دلائل على وجود تأثيرات سيئة على الجنين

3- تحاميل جليسيرين

تعمل تحاميل جليسيرين على تسهيل حركة البراز في القولون, يوجد منها تحاميل للرضع والأطفال والكبار, استعملت في علاج الإمساك في الحمل ولم يلاحظ وجود مضاعفات على الجنين